سَلَسُ البِراز

salas

سَلَسُ البِراز

يعرف سلس البراز بعدم القدرة على التحكم في حركة الأمعاء، مما يتسبب في تسرب الغائط (البراز) بشكل

غير متوقع من المستقيم. وتسمى الحالة أيضا سلس الأمعاء، ويتراوح سلس البراز من التسرب العرضي للبراز

وتشمل الأسباب الشائعة لسلس البراز الإسهال، والإمساك، وتلف العضلات أو تلف الأعصاب. قد يرتبط تلف

وأيا كان السبب، فسلس البراز يسبب إحراجا. ولكن لا نخجل من التحدث الى الطبيب. حيث أن علاجات الحالة

أثناء خروج الغازات إلى فقدان كامل السيطرة على الأمعاء.

العضلات أو الأعصاب بالشيخوخة أو بالولادة.

متاحة وتؤدي إلى تحسن سلس البراز ونوعية حياتك.

الأعراض

معظم البالغين الذين يعانون من سلس البراز يصابون بذلك فقط أثناء النوبات العرضية من الإسهال. ولكن

بعض الناس لديهم سلس متكرر أو سلس البراز المزمن. ولا يستطيعون مقاومة الرغبة في التبرز، والتي تأتي

فجأة بحيث لا يستطيعون القيام بذلك في المرحاض في الوقت المناسب. وهذا ما يسمى سلس البراز الحثي.

ويحدث نوع آخر من سلس البراز في الأفراد الذين لا يدركون الحاجة للتبرز. وهذا ما يسمى السلس السلبي.

قد يصاحب سلس البراز مشاكل معوية أخرى، مثل:

 الإسهال

 الإمساك

 الغازات والانتفاخ

متي يتوجب مراجعة الطبيب

راجع طبيبك إذا حدث لك أو طفلك سلس البراز. في كثير من الأحيان، تتردد الأمهات الجدد وغيرهم من الكبار

في إخبار أطبائهم عن سلس البراز. ولكن العلاجات متوفرة، وكلما تم تقييم الحالة مبكرا، كلما ارتاح المريض من

الأعراض.

الأسباب

بالنسبة لكثير من الناس، يوجد أكثر من سبب واحد لسلس البراز . وقد تشمل الأسباب ما يلي:

 تلف العضلات. إصابة حلقات العضلات في نهاية المستقيم (المَصَرَّة الشرجية) قد يجعل من الصعب التحكم

في البراز خلفها بشكل سليم. يمكن أن يحدث هذا النوع من الضرر أثناء الولادة، وخاصة إذا أُستخدم بَضْعُ

 تلف الأعصاب. يمكن أن يؤدي إصابة الأعصاب التي تشعرك بوجود البراز في المستقيم أو تلك التي تتحكم

في المَصَرَّة الشرجية إلى سلس البراز. وقد يكون سبب تلف الأعصاب الولادة، والتوتر المستمر أثناء

حركات الأمعاء، واصابات الحبل الشوكي أو السكتة الدماغية. ويمكن أيضا أن تؤثر بعض الأمراض، مثل

 الإمساك. قد يؤدي الإمساك المزمن إلى كتلة جافة، من البراز الصلب في المستقيم (البراز المضغوط) التي

تكون كبيرة جدا بحيث لا يمكن لها أن تخرج. وتتمدد عضلات المستقيم والأمعاء وتضعف في نهاية

المطاف، مما يسمح للبراز المائي الآتي من أعلى الجهاز الهضمي بالتحرك حول البراز المضغوط

 الإسهال. من السهل على المستقيم الاحتفاظ بالبراز الصلب من احتفاظه بالبراز اللين، وبالتالي يمكن

 فقدان القدرة على التخزين في المستقيم. يتمدد عادة المستقيم لاستيعاب البراز. إذا تشوه المستقيم أو

تصلبت جدران المستقيم بسبب الجراحة أو العلاج الإشعاعي أو مرض التهاب الأمعاء، فلن يستطيع المستقيم

الفَرْج أو ملقط الجراحة أثناء الولادة.

السكري والتصلب المتعدد، على هذه الأعصاب ويسبب الضرر الذي يؤدي إلى سلس البراز .

ويتسرب. قد يسبب الإمساك المزمن أيضا تلف الأعصاب الذي يؤدي إلى سلس البراز .

للبراز اللين المتسبب به الإسهال أن يسبب سلس البراز أو تفاقمه.

أن يتمدد بالقدر الذي يحتاجه فيتسرب البراز الزائد.

 العمليات الجراحية. قد تسبب العمليات الجراحية لعلاج الأوردة الموسعة في المستقيم أو فتحة الشرج

(البواسير)، فضلا عن العمليات الأكثر تعقيدا التي تشمل المستقيم والشرج، تلف العضلات وتلف

الأعصاب الذي يؤدي إلى سلس البراز .

 سقوط المستقيم. قد ينتج سلس البراز في حال سقوط المستقيم إلى أسفل داخل فتحة الشرج.

 قيلَةٌ مُسْتَقيمِيَّة. في النساء، قد يحدث سلس البراز إذا نتأ المستقيم في المهبل

عوامل الخطر

يوجد عدد من العوامل التي قد تزيد من خطر إصابتك بسلس البراز، بما في ذلك:

 العمر. على الرغم من أنه قد يحدث سلس البراز في أي عمر، إلا أنه أكثر شيوعا في البالغين في منتصف

 الإناث. سلس البراز أكثر شيوعا قليلا في النساء. قد يكون أحد أسباب سلس البراز هي مضاعفات الولادة.

ولكن معظم النساء المصابات بسلس البراز يحدث لهن بعد سن 40، وبالتالي فارتباطه بإصابة قاع

الحوض أثناء الولادة غير واضح. ومع ذلك، فمن الممكن أن لا تسبب الإصابة أعراضا لسنوات عديدة.

 تلف الأعصاب. الأفراد الذين يعانون من مرض السكري منذ أمد طويل أو مرض التصلب المتعدد – تلك

الحالات التي يمكن أن تلحق الضرر بالأعصاب التي تساعد على التحكم في التبرز – قد يعدوا في خطر

 الخرف. يتواجد سلس البراز في كثير من الأحيان مع المرض المتأخر من مرحلة الزهايمر والخرف.

 الإعاقة الجسدية. نظرا لصعوبة وصول المعوقين جسديا إلى المرحاض في الوقت المناسب. قد تسبب

الإصابة التي تسبب إعاقة جسدية أيضا تلف أعصاب المستقيم، مما يؤدي إلى سلس البراز. وأيضا، قد

العمر وكبار السن.

سلس البراز .

يؤدي الخمول إلى الإمساك، مما يؤدي إلى سلس البراز .

المضاعفات

تشمل مضاعفات سلس البراز ما يلي:

 الاضطراب العاطفي. يمكن أن يؤدي إلى فقدان الكرامة المرتبط بفقدان السيطرة على وظائف المرء

الجسدية إلى الإحراج والخجل والإحباط والغضب والاكتئاب. ومن الشائع للأشخاص الذين يعانون من سلس

 تهيج الجلد. الجلد حول فتحة الشرج رقيق وحساس. يمكن أن يؤدي التلامس المتكرر مع البراز إلى الألم

البراز محاولة إخفاء المشكلة أو تفادي الارتباطات الاجتماعية.

والحكة، ويحتمل أن تتكون القروح (التقرحات) التي تتطلب العلاج الطبي.

الفحوصات الطبية

يوجد عدد من الفحوصات الي تحدد سبب سلس البراز:

 اختبار المستقيم بالإصبع. يقوم الطبيب بإدخال إصبعه بالقفاز المدهون بمادة شحمية في المستقيم لتقييم قوة

المَصَرَّة والتحقق من وجود أي خلل في منطقة المستقيم. أثناء الاختبار قد يطلب طبيبك منك أن الحزق،

 اختبار طرد البالون. يتم إدخال بالون صغير مملوء بالماء في المستقيم. ويطلب منك الذهاب إلى المرحاض

وطرد البالون. يتم تسجيل طول الوقت المستغرق في طرد البالون. عادة ما يعتبر الزمن المحدد بدقيقة

 قياس الضغط الشرجي. يتم إدخال أنبوب ضيق ومرن في فتحة الشرج والمستقيم. ويمكن نفخ بالون صغير

في طرف الأنبوب. يساعد هذا الاختبار على قياس ضيق المَصَرَّة الشرجية وحساسية وعمل المستقيم.

 الموجات فوق الصوتية على الشرج. يتم إدخال جهاز ضيق مثل الصولجان في فتحة الشرج والمستقيم.

 التصوير الاشعاعي التبرزي. يتم إجراء صور الفيديو بالأشعة السينية أثناء حركة الامعاء بالجلوس على

مرحاض مصمم خصيصا. يقيس الاختبار كمية البراز التي تتواجد وتقييم مدى نجاح طرد جسمك للبراز.

للتحقق من هبوط المستقيم.

واحدة أو أكثر علامة على وجود اضطراب في التغوط.

يلتقط الجهاز صور الفيديو التي تسمح للطبيب بتقييم بنية المَصَرَّة.

 التنظير التبرزي للقولون السيني. يتم إدخال أنبوب مرن في المستقيم لفحص القدمين الأخيرين من القولون

(السيني) بحثا عن علامات الالتهاب والأورام أو الندب التي قد تسبب سلس البراز .

 تنظير القولون. يتم إدخال أنبوب مرن في المستقيم لفحص القولون بأكمله.

 التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). يعطي التصوير بالرنين المغناطيسي صورا واضحة للمَصَرَّة

لتحديد ما إذا كانت العضلات سليمة ويمكن أيضا أن تعطي صورا أثناء التغوط (تصوير اشعاعي تبرزي).

الأدوية

اعتمادا على سبب سلس البراز، تتضمن الأدوية ما يلي:

 الأدوية المضادة للإسهال مثل لوبيراميد هيدروكلوريد (إيموديوم) وديفينوكسيلات وسلفات الأتروبين

 المسهلات العاملة عن طريق الإكثار مثل ميثيل سيايولوز (سيتروسيل) ولسان الحمل (ميتاموسيل)، إذا كان

 أدوية الإكثار القابلة للحقن مثل دكسترانومر الكريات الدقيقة / هيالورونات الصوديوم في 0.9٪ كلوريد

(لوموتيل)

الإمساك مزمنا ويسبب سلس البراز

الصوديوم (صوليستا) حيث تُحقن شرجيا مباشرة في القناة الشرجية

التغييرات الغذائية

 ما تأكله وتشربه يؤثر على تماسك البراز. إذا سبب الإمساك سلس البراز، قد يوصي طبيبك بشرب

الكثير من السوائل وتناول الأطعمة الغنية بالألياف. وإذا ساهم الإسهال في المشكلة، يمكن للأطعمة الغنية

بالألياف أيضا أن تضيف الإكثار للبراز وتجعله أقل مائيا.

ممارسة الرياضة وغيرها من العلاجات

إذا تلفت العضلات يسبب سلس البراز، قد يوصي طبيبك ببرنامج للتمارين الرياضية وغيرها من العلاجات

لاستعادة قوة العضلات. ويمكن لهذه العلاجات تحسين التحكم في المَصَرَّة الشرجية والوعي بالحاجة إلى

 الارتجاع البيولوجي. يقوم المعالجون الطبيعيون المدربون تدريبا خاصا بتدريس التمارين البسيطة التي

من شأنها أن تزيد من قوة العضلات الشرجية. يتعلم الناس كيفية تقوية عضلات قاع الحوض، والإحساس

عندما يكون البراز جاهزا للتغوط وتتقلص العضلات إذا وجدت حركة للامعاء في وقت معين غير مناسب.

 تدريب الأمعاء. قد يوصي طبيبك ببذل جهدا واعيا لتفعيل حركة الأمعاء في وقت معين من اليوم: على

سبيل المثال، بعد تناول الطعام. تحديد وقت لاستخدام المرحاض يمكن أن يساعدك على التحكم بشكل أكبر.

 تحفيز العصب العجزي (SNS). تمر الأعصاب العجزية من الحبل الشوكي إلى العضلات في الحوض.

تنظم هذه الأعصاب الإحساس وتقوي عضلات المَصَرَّة الشرجية وعضلات المستقيم. قد يؤدي زرع جهاز

يرسل نبضات كهربائية صغيرة بشكل مستمر للأعصاب إلى تقوية العضلات في الأمعاء. عادة ما نلجأ

 تحفيز العصب القصبي الخلفي (PTNS / TENS). قد يفيد هذا العلاج الذي يتم بأقل تدخل جراحي

 البالون المهبلي (نظام الكسوف). الجهاز من النوع المضخة ويتم إدخاله في المهبل. يؤدي البالون

المتضخم إلى الضغط على منطقة المستقيم، مما يؤدي إلى نقص في عدد تكرار سلس البراز. وقد كانت

التبرز. وتشمل الخيارات:

في بعض الأحيان يتم التدريب بمساعدة قياس ضغط الشرج وعمل بالون المستقيم.

لهذا العلاج بعد محاولات العلاجات الأخرى.

بعض الناس ذوي سلس البراز ، ولكن هناك حاجة لمزيد من الدراسات.

النتائج واعدة بالنسبة للنساء، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البيانات.

إجراء العمليات الجراحية

قد يتطلب علاج سلس البراز إجراء عملية جراحية لتصحيح المشكلة الأساسية، مثل سقوط المستقيم أو تلف

المَصَرَّة الناجم عن الولادة. وتشمل الخيارات:

 رأب المَصَرَّة. تصلح هذه العملية المَصَرَّة الشرجية التالفة أو الضعيفة. يحدد الأطباء المنطقة المصابة من

العضلات ويحرروا حوافها من الأنسجة المحيطة بها. وبعد ذلك يرجعوا حواف العضلات معا مرة أخرى

وخياطتها بطريقة متداخلة، وتقوية العضلات وتشديد المَصَرَّة. وتستخدم العملية بالنسبة للأشخاص

 علاج سقوط المستقيم، أو القيلَةٌ المُسْتَقيمِيَّة أو البواسير. من المحتمل أن يؤدي التصحيح الجراحي لهذه

 استبدال المَصَرَّة. يمكن استبدال المَصَرَّة الشرجية التالفة بمَصَرَّة شرجية اصطناعية. الجهاز أساسا كُفَّةٌ

قابلة للنفخ، تزرع حول القناة الشرجية. عند نفخها، يجعل الجهاز المَصَرَّة الشرجية مغلقة بشدة حتى

الاستعداد للتبرز. عند الذهاب إلى المرحاض، يمكنك استخدام مضخة خارجية صغيرة لخفض نفخ الجهاز

 إصلاح المصرة (رتق النَّاحِلَة الديناميكية). في هذه الجراحة يزرع الأطباء العضلات من الفخذ الداخلية

 فغر القولون (تحويل الأمعاء). تحول هذه الجراحة إخراج البراز من خلال فتحة في البطن. يرفق الأطباء

كيس خاص لهذه الفتحة لجمع البراز. لا يلتجأ إلى عملية فغر القولون عموما إلا بعد فشل محاولات

المصابين بسلس البراز بعد الولادة مباشرة.

المشاكل إلى خفض سلس البراز أو القضاء عليه.

والسماح للبراز بالخروج. يعيد الجهاز نقخ نفسه.

ولفها حول المَصَرَّة ، واستعادة قوة العضلات إلى المَصَرَّة.

العلاجات الأخرى.

Share the Post